السبت , 4 ديسمبر 2021
الرئيسية » أخبار الحوادث والقضايا » أمين النقابة المستقلة للآثار يكشف أسباب تكرار حوادث سرقة مخازن الآثار فى مصر

أمين النقابة المستقلة للآثار يكشف أسباب تكرار حوادث سرقة مخازن الآثار فى مصر

1

كشف الاثرى عمر الحضرى الأمين العام للنقابة المستقلة للآثار عن وجود عدة أسباب ينتج عنها تكرار حوادث سرقة مخازن الآثار , مشيرا الى أن الفترة الماضية خاصة بعد ثورة يناير 2011 تم سرقة حوالى 6 مخازن للاثار فى محافظات مختلفة ,والمثير للدهشة أن تلك المخازن تم سرقتها عدة مرات .

وأشار الحضرى – فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط الجمعة – الى أن من بين تلك المخازن مخزن ميت رهينة وسرق مرتين وبلغ عدد القطع المسروقة وفقا للبيانات الرسمية حوالى 64 قطعة  , ومخزن اسوان سرق ايضا مرتين وبلغ عدد المسروقات به  97 قطعة أثرية
, كما سرق مخزن كفر الشيخ مرتين وسرق منه 7 قطع أثرية .

وتابع أن من بين المخازن التى تمت سرقتها الفترة الماضية مخزن ننى سويف  , ومخزن سقارة وابرز القطع التى تم سرقتها منه هى “لوحة الزيوت السبعة ”  , ومخزن متحف الحضارة حيث سرقت 3 مشكاوات اثرية , فيما كان مخزن مصطفى كامل بالإسكندرية اخر المخازن التى تم سرقتها مؤخرا وبلغ عدد القطع المسروقة حوالى 60 قطعة وتم القبض على الجناه واسترجاع المسروقات الاسبوع الماضى .

وأكد أن المخازن المتحفية تعاني من مشاكل عدة ليس فقط  تهدم المباني وتهالكها بل وجود المياه الجوفية  لانها فى الغالب تكون في البدروم الخاص بالمتحف الامر الذى تسبب فى  تلف عدد من القطع الأثرية  مثل تلف آثار مخزن متحف بني سويف ومخزن المتحف المصري بالتحرير وغيرهما .

وأوضح أن مخازن الآثار فى المناطق الأثرية تعانى ايضا حيث أن اغلبها مباني متهالكه لا تسمح حالتها  بحفظ اغلي واثمن  القطع الأثرية , مشيرا الى أن قوانين الآثار تمنع فتح اي مخزن الا بعدة موافقات امنيه وإدارية , ورغم ذلك يتم انتهاك تلك القرارات ونجد مسئول المخزن يقوم بفتحه دون رقيب او حسيب لاي سبب غير مقنع  مع غياب الرقابة.

وقال إن معاناه مخازن الآثار لا تتوقف عند إهمال المباني وتهالكها والاختراقات الإدارية لها بل تمتد لتشمل تلف وتهالك سجلات الآثار المخزنة بداخلها , حيث أن طرق توثيق وتوصيف الآثار داخل المخازن ما زالت تتم  بالورقة والقلم في دفاتر من الستينيات , ولا يوجد  بوزارة الآثار حتى الان برنامج الكتروني لتوثيق وتتبع الآثار داخل المخازن والمتاحف.

وأضاف أن من اخطر أسباب سرقة المخازن الأثرية كذلك عدم وجود أنظمة الكترونية لتأمين المخازن من كاميرات وأنظمة إضاءة وأجهزة استشعار سواء داخل المخزن او خارجه .

وعن حالة الآثار داخل مخازن الآثار , أوضح عمر الحضرى أن الأثار فى بعض المخازن تخزن بطرق عشوائية بدائية  فتارة تخزن في  أشولة أو كراتين او صناديق خشبية رديئة غير منظمة , وتارة تكون  ملقاه علي الارض , لافتا  الى انه يحق للأجانب فتح المخازن والعمل فيها بكل سهولة  بينما يتم تعقيد الأمور تماما للباحثين المصريين من أبناء الوزارة لدراسة تلك الآثار ونشرها أسوة بالأجانب.

وشدد الحضرى على ضرورة تجميع الآثار في مخزن واحد مؤمن بأحدث التقنيات الحديثة وسرعة تغيير المنظومة الأمنية لجميع مخازن الآثار على مستوى الجمهورية  المتحفية او الموجودة بالمناطق والغاء التوثيق الورقى واستخدام التكنولوجيا الحديثة فى الحفاظ على الآثار وتوثيقها الى جانب إعادة تأهيل أمناء المخازن والحصول علي دورات تدريبية في مجال تخزين الآثار في متاحف العالم المتقدم.

شاهد أيضاً

الرئيس عبد الفتاح السيسى يصدق على قرار تعطيل العمل بالمدارس والجامعات والمصالح فى حال تفشى الوباء

نقله: سها عزت صدّق الرئيس عبدالفتاح السيسي، الاثنين، على القانون رقم 152 لسنة 2021، بشأن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *