السبت , 17 أبريل 2021
الرئيسية » أخبار مصر » تحاليل ماقبل الزواج

تحاليل ماقبل الزواج

180

بقلم أ.د/ محمد خضر

قضية شائكة لها أبعاد متباينة فقد تكون سببا في نجاح العلاقة الزوجية وتقويتها ويمكن أن تؤدى دورا مؤثرا في اتخاذ القرار الصعب بالانفصال والرحيل ومهما كانت النتائج إلا أن الحقيقة التي لا تقبل الجدال أن الفحص الطبي قبل الزواج أصبح أمرا مهما لتفادى حدوث مشاكل مستقبلية تؤثر بشدة على العلاقة الزوجية .. والحقيقة الأكثر تأكيدا أن المجتمع مازال يرفض وبشدة تلك الحقيقة ويعتبره عيبا ومجالا لا يجب الخوض فيه أو التلميح إليه , لأنه يحمل في داخله أهانه للطرف الآخر لا يمكن نسيانها أو تجاهلها
. ماهي فوائد تحاليل ماقبل الزواج ؟ اهمية تحاليل ماقبل الزواج : – أن المقدمين على الزواج يكونون على علم بالأمراض الوراثية المحتملة للذرية إن وجدت فتتسع الخيارات في عدم الإنجاب أو عدم إتمام الزواج. – الاكتشاف المبكر للأمراض وتقديم العلاج للمصابين إن أمكن , فمثلا مرض (الثلاسيميا) هو المرض الذي ينتشر بشكل واسع وواضح في حوض البحر المتوسط وهو المرض الذي توجد وسائل للوقاية من حدوثه قبل الزواج. – الوقاية و الحماية للطرف الآخر من انتقال عدوى مرضية إليه . – حماية الأطفال من الإصابة أثناء الحمل والولادة وما بعد – الحد من انتشار الأمراض المعدية والأمراض الوراثية. – – إيجاد جيل جديد خال من الأمراض الوراثية ـ بإذن الله ـ حيث أثبتت التجارب في بعض الدول ـ مثل قبرص ـ بعد تطبيق قرار مشابه أنه لم يولد لديهم خلال العشرين عاماً الماضية أي طفل مصاب بمرض الأنيميا المنجلية الحادة. – يمكن للمصاب بأحد الأمراض الوراثية أن يتزوج وينجب أطفالاً أصحاء شريطة اختيار الزوج المناسب الذي لا يحمل المرض نفسه. أما لو تزوج بطريقة عشوائية دون فحص فقد يصادف أن الطرف الآخر للمرض نفسه ومن ثم فإن من المحتمل أن ينجب أطفالاً مصابين بالمرض نفسه. – إن توعية المجتمع ولاسيما من هو مقبل على الزواج بمزايا الفحص الطبي السابق للزواج سترفع الحرج الذي لدى البعض في طلب الفحص قبل الزواج. – تجنب المشاكل الاجتماعية والنفسية للأسر التي يعاني أطفالها من أمراض وراثية أو تجنب المشكلات الزوجية عندما يعلم الزوجان بأن أحدهما قد نقل مرضاً معدياً إلى الآخر وتسبب في إصابة بمرض خطير. – بالفحص الطبي يتأكد كل واحد من الزوجين الخاطبين من مقدرة الطرف الآخر على الإنجاب وعدم وجود العقم، ويتبن مدى مقدرة الزوج على المعاشرة الزوجية. – إن عقد الزواج عقد عظيم يبنى على أساس الدوام والاستمرار، فإذا تبين بعد الزواج أن أحد الزوجين مصاب بمرض فإن هذا قد يكون سبباً في إنهاء الحياة الزوجية لعدم قبول الطرف الآخر به لكن هناك عديد من السلبيات التي سببها الاساسي عدم الوعي الطبي منها
–  إيهام الناس أن إجراء الفحص سيقيهم من الأمراض الوراثية وهذا غير صحيح , لأن الفحص لا يبحث في الغالب سوى عن مرضين أو ثلاثة منتشرة في مجتمع معين
–  إيهام الناس أن زواج الأقارب هو السبب المباشر لهذه الأمراض المنتشرة في مجتمعاتنا وهو غير صحيح دائما الا في العائلات التي يوجد فيها مرض وراثي
–  قد يحدث تسريب لنتائج الفحص ويتضرر أصحابها لا سيما المرأة فقد يعزف عنها الخطاب إذا علموا أن زوجها لم يتم بغض النظر عن نوع المرض وينشأ عن ذلك المشاكل
–  يجعل هذا الفحص حياة بعض الناس قلقة مكتئبة ويائسة إذا ما تم إعلام الشخص بأنه سيصاب هو وذريته بمرض عضال لا شفاء له من الناحية الطبية
–  التكلفة المادية التي يتعذر على البعض الالتزام بها في بعض الحيان كون الرجل موجود في خارج مصر ويجب عليها لاتمام عقد القران ارسال شهاده بالفحص الطبيه من البلد المقيم بها كشرط لاتمام عقد القران حيث تلزم الحكومه الماذون بارفاق الشهادات الصحيه التحاليل المطلوب عملها في جمهوريه مصر العربيه هي تحاليل يتم عملها للمقبلين على الزواج سواء الرجل او الفتاة و يقتصر على فحص نسبة الهيموجلوبين والسكر في الدم تحاليل ماقبل الزاج اجباريه ولابد منها حتي يتم اتمام عقد القران بصور رسمية ويتم عملها في أي من المراكز الطبيه في المحافظة لكن هذه التحاليل غير كافيه و تبدأ بهذه التحاليل فقط و في الحقيقة تمتد إلى أكثر من ذلك بكثير
–  و يمكن أن تقسم تحاليل ما قبل الزواج إلى ثلاثة أقسام رئيسية
1-  تحاليل لمعرفة إن كان أي من الطرفين يحمل أمراضا قابلة للنقل من طرف إلى آخر عن طريق الاتصال الجنسي أو المخالطة
2- تحاليل لمعرفة قدرة المقبلين على الزواج على إنجاب الأطفال
3- تحاليل لتجنب الأمراض الوراثية . القسم الأول: تحاليل الأمراض القابلة للانتشار عن طريق الاتصال الجنسي فهي من حق كل طرف يريد الارتباط بالطرف الآخر أن يكون على علم مسبق وكامل بمجموع حالة هذه الأمراض عند قرينه قبل الاتصال به حتى لا يشعر بالغبن أو أن حياته في خطر مستمر ، ومن هذه الفحوصات هي عمل التهاب الكبد الوبائي B ب و الالتهابات الجنسية . فان كان أحدهما مصاب بالتهاب الكبد الفيروس B فينصح بشدة للطرف الآخر أن يأخذ تطعيم التهاب الكبد للفيروس B و المتوفر حاليا وذلك إذا أراد الارتباط بالطرف المصاب . أما الالتهابات الجنسية الأخرى فاكثر هذه الأمراض هي مرض الزهري ومرض الهربس الجنسي .فينصح إن كان أحدهما يشك أن الطرف الأخر يحمل أحد هذين المرضين يطلب من قرينه الفحص لهما خاصة أن الانتشار بين الطرفين لهذين المرضين أسرع بكثير من أي أمراض أخرى. القسم الثاني التحاليل اللازمة لمعرفة إن كان هناك قدرة على الإنجاب من الطرفين ، و ينصح بهذه الحالة بشدة إن كان الطرفين يرغبان بالإنجاب . وحتى لا يصاب أي من الطرفين بكآبة تنغص عليه حياته إن وجد قرينه لا يستطيع الإنجاب أو يستطيع ولكن عن طريق أطفال الأنابيب . و يجب أن تشمل هذه الفحوصات فحص الحيوانات المنوية عند الرجل لمعرفة عدد الحيوانات المنوية ونسبة الحيوانات المنوية السليمة و نسبة الحركة فيها. كما ينصح بعمل هرمونات الذكورة للاطمئنان على الوضع الصحي للإنجاب . أما للأنثى فينصح بشدة عمل هرمون FSH و LHوهي الهرمونات المنظمة للدورة . القسم الثالث التحاليل الوراثية التي يجب عملها وذلك في حاله وجود تاريخ لمرض وراثي في العائله عند زواج الاقارب ومن الامراض التي يجب الحرص علي تجنبها هومرض الثلاسيميا ( انيميا البحر الابيض المتوسط) و هو مرض ينقل عن طريق الوراثية ويؤثر على عمر الكريات الدم الحمراء. ففي مرض الثلاسيميا تحصل طفرة في مكونات الهيموجلوبين مما يسبب إلى تكسر في خلايا كرات الدم الحمراء فيحاول الجسم أن يعوض هذا النقص عن طريق زيادة تكاثر كرات الدم الحمراء و بالتالي تصبح كثير من عظام الجسم و أعضاؤه هي مصنع للنخاع العظمي مما يؤدي إلى انتفاخ جمجمة الرأس وكبر الطحال و الكبد ، و لكن كل هذا الإنتاج الكبير من كرات الدم الحمراء يفشل في تعويض الهلاك الذي تتعرض له كرات الدم الحمراء ، فيضطر الطبيب إلى نقل الدم إلى المريض بصفة مستمرة . و نقل الدم عادة ما يكون مصحوبا بازدياد الحديد في جسم المصاب مما يسبب له ضررا بالغا على الكبد و القلب أو الفرصة للإصابة بالتهابات فيروسية للكبد . وغالبا ما ينتهي الأمر بالمصابين بهذا المرض إلى الوفاة عادة في العقد الثالث من العمر إلا إذا أجريت لهم عملية زرع نخاع جديدة. ولتجنب حدوث الثلاسيميا للاطفال يجب عمل تحليل فصل كهربائي للهيموجلوبين Hb Electrophoresis لكل من الرجل والفتاة والتاكد من انهما غير حاملين للمرض.

شاهد أيضاً

تعرف علي سر المقطوعة الموسيقية والنصوص الهيروغليفية في حفل موكب المومياوات

نقله: سها عزت  كشف الدكتور حسين عبد البصير، عالم المصريات، أن الأغنية التى تم تقديمها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *