السبت , 25 سبتمبر 2021
الرئيسية » أقلام وأراء » مصر العظيمة المؤمنة… بقلم رئيس مجلس الإدارة

مصر العظيمة المؤمنة… بقلم رئيس مجلس الإدارة

زين 491-720

مصر تسعيد الريادة…

بقلم زين العابدين الرفاعى…

مصر العظيمة تعود بقوة الى دورها العربى والافريقى والعالمى في جميع المجالات الحيوية كل هذه النجاحات العظيمة تحسب لمؤسسة الرئاسة وعلى جميع مؤسسات الدولة ان تعمل بقوة وارادة من اجل النهوض بركب العالم المتقدم وجعل مصر في مكانها اللائق وخصوصا الخارجية المصرية التي تعمل بكل قوة مع جميع دول العالم وجعلت مصر في مكانها الصحيح.. ولقد استعادت مصر جزءا كبيرا من تأثيرها ودورها الضرورى والحتمى في الوطن العربى والافريقى…

لقد واصلت مصر جهود جميع الأجهزة المصرية العظيمة مع مؤسسة الرئاسة من تحرير الأخوة الاثيوبيين من يد العصابات المسلحة في البلد الشقيق ليبيا.. ان هذه الخطوة العظيمة التي نفذت وبكل قوة واقتدار تشير الى عودة الدور المصرى المؤثر في قارتها الافريقية وبإذن الله وتوفيقه سوف تكون مصر دائما عونا للاصدقاء والاشقاء..

وفى المنطقة العربية تقف مصر وبالتنسيق مع المملكة العربية السعودية داعمة لأمن دولها والوقوف معا من اجل تكوين قوة عربية مشتركة من جميع الدول العربية لكى تكون سند وقوة للعرب في مواجهة المؤامرات …

جاء المؤتمر الاقتصادى في مدينة شرم الشيخ تتويجا للاختراقات الناجحة في السياسة الخارجية من حيث حجم الدعم المادى والمعنوى وتأييد العالم للإصلاحات التي تقوم بها الحكومة المصرية في الداخل والخارج من اجل النهوض بمصر …

وأننا نرى الآن الحصاد المثمر والمتنامى لسياسة مصر الخارجية الناجحة في جميع دول العالم ومدى الثقة الآن في الرئاسة المصرية والشعب المصرى العظيم القادر دائما على التقدم الى الامام مهما كانت الصعاب ورغم كل الظروف الصعبة ولكن نشعر دائما بالأمل قادم بإن الله…

أيها الشعب العظيم إننا يمكن ان نختلف كثيرا او قليلا حول دور الحكومة تجاه الإصلاح وإدارة الدولة المصرية ويمكن أيضا ان ننقد الأداء الحكومى على أسس ومعايير واضحة ولابد ان يكون العمل الجاد والإخلاص اسرع من ذلك بكثير… ومن السهل ان نرى أوجه القصور في جميع الأجهزة الإدارية في الدولة وعدم قدرتها على تلبية احتياجات المواطنين وعلينا ان نعمل جميعا للنهوض بجميع مرافق الدولة نحن جميعا نتمنى لمصر النهوض والتقدم في جميع المجالات ولكن يجب علينا الا نسقط في فخ عدم ادراك المسئولية تجاه الوطن والتأثير على الحالة الاقتصادية رغم إصلاحات كثيرة من اجل النهوض به ولكن نحن في حاجة الى المزيد من اجل مصر…

لا يمكن ان نغفل ان الدولة تواجه الان اخطر تنظيم دولى عالمى وهذا التنظيم مدعوم من قوى إقليمية ودولية ويجب علينا جميعاً الوقوف بقوة صفا واحدا من اجل مصر ودعم الشرطة المصرية العظيمة والقادرة على تحقيق الامن الكامل للشعب المصرى العظيم والقوات المسلحة الباسلة التي تصون جميع حدود مصرنا الحبيبة بل الوطن العربى من المحيط الى الخليج والقارة الافريقية الشقيقة.

حفظ الله مصر دائماً

شاهد أيضاً

السفسطة تقلب حياة الضعفاء لجحيم

بقلم: د. مروه نعيم عند الاحتكام للبشر، لا تجيد بعض الأذهان استدعاء الوقائع، و ترتيبها، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *