الأربعاء , 14 أبريل 2021
الرئيسية » أقلام وأراء » خواطر… أبناء العم

خواطر… أبناء العم

بقلم : محمد عبدالفتاح

أبـنـاء الـعـم ســـام
أبناء عمى سام ..بعد أن فرغوا من تدليل الكلاب .. وترفيه القطط واللهو بسباقات قتل الثيران .. ضحكت ضحكة مكتومة .. لما قرأت الإحصاء عن نسبة من يبللون فرشاة الأسنان قبل استخدامها ..
ألهذا الحد تصل الرفاهية ..؟ أم أنهم ما تركوا شيئاً إلا قتلوه بحثاً .. وتطويرا ..
وتعبر البحر .. الذي يسمونه المتوسط ..
فتجد لونا آخر من السباقات .. صراع البشر .. فرسموا لنا الخطط لتدمير البلاد .. وتشريد البشر .. وتأجيج الحروب .. لتصبح المنطقة العربية مسرحاً لتجربة كل أنواع الأسلحة الجديدة ..
وما العجب ؟
فعند أولاد عمى.. مصانع السلاح .. والطائرات .. والسيارات .. والأدوية .. والعلماء والأبحاث ..
وعندهم الأنهار والأرض التي لا نعرف التصحر .. وعندهم الأقماح .. وألوان التفاح ..
وعندهم المعامل .. يطورون .. ويستنسخون ..
وعندهم الصواريخ التى تقلهم للفضاء .. يكتشفون و يبيعون كل تكنولوجيا ..
مالى تعلمت الحقد !
فعلى الشاطىء الآخر ..
تجد لونا آخر من البشر .. وتمنيت لو أصدق أنهما أبناء عمومه ..
أين تعلم سام ليخرج هذا النسل …؟
ليته أخذ أخيه حام ولو إلى فصل محو أمية…
إنما تركه فى مدنه الخربه .. وشعوبه المشردة .. التى تبحث عن مخيم .. وتلهث وراء وجبة من الأونروا .. تركهم بلا مستقبل .. فريسة للجهل .. غنيمة للمرض ..
ولكن الحق يقال..
يحنون عليهم بين الفينة والأخرى ..
فيقدمون لهم .. أسلحة يقتل بعضهم بعضا . . ومستشاريين ( لا أمنيين) .. وقليلا من القمح الفاسد .. والدواء ضعيف الفاعلية .. ويقذفون ببعض لقيماته فى مخيمات أيضاً من صنعه ..
وكثيرا من بالات الملابس القديمة.
وكلما امتلأت بطونهم .. ولبسوا من رث بقايا ملابسهم .. سخطوا وسبوا أولاد العم سام ..
واتهموهم بأنهم سبب انتكاستهم .. رغم أنهم يركبون طائراتهم وسياراتهم .. ويحملون هواتفهم .. ويكتبون بأقلام فى كتب من صنعهم .. لم يروا الفضاء إلا بعدساتهم .
ومن ابتغى العلا .. تعلم فى جامعاتهم ..
أو نال شرف زمالتهم ..
ولا يستطيع العلاج فى مستشفياتهم إلا كبراؤهم ..
وكلما أفاقوا من نومهم .. كالوا لهم الشتائم .. واتهموهم بالكفر ..
رغم أن الفارق بيننا وبينهم مجرد بحر ..
يبلغ عرضه مائتى كيلو متر ..
يقتل آلاف المهاجرين العابرين شوقا … للثروة والحرية ..
قسا عليهم البحر .. قسوة أولاد العم .. وقتلت أمواجه المهاجرين غدرا … كغدر أولاد العم
كم أبعدنا ذلك البحر.. وشقينا بذلك البعد ..
فمن منكم يبلل فرشاته قبل الاستخدام ..
أم أن لدينا مشاكل أهم ..
لأننا .. لا نصنع الفرشاة ..

شاهد أيضاً

نشوب حريق فى رأس مرشد الإرهاب… ومرسى لن يعود

كتبه: محمد سيف للوهلة الأولى يبدو بديهى للنظار لحوادث التدمير والحرائق وتصادم القطارات وعرقلة قناة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *