الأحد , 18 أبريل 2021
الرئيسية » أقلام وأراء » عنتر شايل سيفه

عنتر شايل سيفه

بقلم: علاء ابوالمعاطي

عنتر شايل سيفه

كنت جالسا اليوم على المقهى أنا وصديق لي وجاء شاب مصري يجر بجانبه شنطة سفر وقال السلام عليكم أنتوا مصريين ؟ فقولنا نعم اتفضل اجلس فجلس وسألته عن قصته فقال لي إنه من المحلة وكان يعمل فى إحدى مصانع النسيج وراتبه حوالي 2000 جنيه وكان حلم السفر يراوده فاشترى تأشيرة سياحة من أحد المكاتب وجاء إلى عمان بدون إن يحجز تذكرة عودة بدون أي عمل بدون أي مكان للإقامة على أمل إن يجد عملا فى عمان وبحث كثيرا ولكن دون جدوى وكان ينام في الحدايق وأخبره البعض إن يذهب إلى صلالة حيث أقيم وجاء وبحث عن عمل في كل مكان دون أن يجد وحاليا ينام في المساجد أو أي مكان وسألته لماذا تهون عليك نفسك إلى هذا الحد من سؤال للناس ومن نوم في المساجد وكيف تخاطر بنفسك بالسفر دون تعاقد أو مأوى ووجدته ليس لديه مشكلة في ذلك وليس لديه مشكلة في سؤال الناس والاكل في المطاعم دون أن يدفع فلوس بعد شرح حالته إلى أصحاب المطاعم. وهنا اتساءل الهذا الحد يبيع الناس أنفسهم وكرامتهم ولا تقول لي إنها ظروف. أين العقل و المنطق في ذلك و تذكرت هنا فيلم عنتر شايل سيفه بطولة عادل امام عندما ذهب إلى إيطاليا وقابل الحاج حسن الصبي ههههو وانتم تعرفون باقي الفيلم. كان يجب أن يسمى عنتر شايل عقله. نصيحة مني لكل من يريد السفر اعقلها وتوكل وتمهل وتأكد من كل شيء قبل الاقدام على فكرة السفر حتى لا تقع فى المحظور وتقابل الحاج حسن الصبي. مع تحياتي وامنياتي للجميع برزق وفير وعمر مديد.

شاهد أيضاً

الإنجاب عن بعد في زمن كورونا

كتبه: علاء ابوالمعاطي بعد توقف الدراسة وتفاعل المعلم مع الطالب عن قرب. ظهر لنا بديل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *