الأربعاء , 20 أكتوبر 2021

خير أجناد الأرض

بقلم: د. مروه نعيم

سيطرت على ذهنى تلك العبارة من الحديث الشريف و انا أتأمل الملحمة التى قام بها أساتذة الجامعات الإسبوع الماضى. لقد باغتنا قرار تعليق الدراسة فى المدرجات، و صدرت تعليمات باستئنافها من بعد.
لا خطط مسبقة .. لا تدريب .. لا إمكانيات!
الاجتهاد الفردى سيد الموقف.
و رغم ذلك، فقد تفانت الغالبية فى (الغزل برجل حمار) و استغلت الإمكانيات التكنولوجية الشخصية، و المنزلية فى تقديم المحتوى العلمى دون تقصير. حتى اساتذتنا كبار السن، سألوا، و تعلموا الأساسيات التكنولوجية فى عدة أيام!
و ما يسترعى الإنتباه أيضا أن الكل يعمل بحماس، و مسئولية و حرص حقيقى على مصلحة الطلاب. لم يبخل أحد بعلمه و لا مجهوده.
هكذا المصريون فى الأزمات: خير اجناد الارض.

شاهد أيضاً

المرمطون… موظف تحمل فوق طاقة البشر

كتبه: صلاح فهمى أكثر واحد مظلوم في التعليم ( مدير المدرسة ) مسؤل عن كل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *