الثلاثاء , 1 ديسمبر 2020
الرئيسية » أقلام وأراء » نحيا لعنة الوفرة

نحيا لعنة الوفرة

بقلم: د. مروه نعيم
صارت سعة القرص الصلب تقاس بالتيرا بايت. و أضحت الخمسة جنيهات كال (شلن) القديم. لديك عشرات الخيارات فى ماركات الأجهزة، و الملابس، و الاطعمة التى تبتاعها. اصبح بمقدورك الحديث الى من تريد صوت و صورة ايا كانت المسافة الفاصلة بينكما. تضاعفت الفضائيات المتخصصة، و أضحى بإمكانك مشاهدة ما تريد فى اى وقت. لا تنتظر الفضائيات، لديك ما تشتهى على الإنترنت. لا تسافر لتطالع رسالة أو مرجع أو بحث علمى، ستجده منشورا فى قاعدة بيانات ما على شبكة المعلومات.
و عشرات الأمثلة الأخرى.
لكن العجيب، أن كل هذا – على عكس المنطق – قد سحب من رصيد سعادتنا، و راحة بالنا، و اطمئناننا.
قارن مستوى الرضا و طعم الحياة فى أيامك هذه بطفولتك مثلا. هل تجد وجها للمقارنة من عدمه؟!

شاهد أيضاً

الحقيقة عن تجربة… لن يختار أحد غير حياته

من يومين كنت بتفرج على فيلم أجنبي ووقفت شوية عند قصة الفيلم.. الفيلم باختصار بيحكى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *