السبت , 25 سبتمبر 2021
الرئيسية » أقلام وأراء » طور ذاتك خلال مراحل حياتك

طور ذاتك خلال مراحل حياتك

كتبه: علاء ابوالمعاطي

يمر الانسان بفترات عديدة في حياته وينتقل من الضعف إلى القوة ومن القوة إلى الضعف. من الطفولة إلى الشباب ومن الشباب إلى الشيخوخة وبين هذه الفترات مراحل انتقالية في بداية كل مرحلة يشعر الإنسان ببعض القلق حتى يتكيف مع الوضع الجديد. وينتقل من مراحل تعليمية مختلفة حتى الوصول إلى الحياة المهنية التي يعمل بها ويبدأ حياته المهنية بحماس ونشاط لأن لدية دافعية للتعلم واكتساب المهارات المختلفة وهذا ينطبق على كل المهن سواء كانت يدوية أو عقلية ومهارية. وبعد فترة من العمل يصل إلى مرحلة السكون وعدم الحركة و التطور والرضا والاقتناع بأنه أصبح خبيرا ولا يحتاج إلى التعلم واكتساب مهارات جديدة والاستمرار في حياته بنفس المعدل وطريقة الحياة دون تغيير حتى الممات وهي ماتسمى با comfort zone. وهي منطقة خطيرة حيث تحكم على نفسك بالجمود وعدم التطور وبالتالي التوقف عن الحياة. خلق الله الإنسان للتفكر والتدبر وطلب العلم من المهد إلى اللحد. وتخيل معي طبيبا لا يطلع على أحدث ما توصل له العلم من أبحاث ومعلما مازال يدرس بالطريق القديمة ومهندسا و.. و… و…. وكلنا يتذكر شركة نوكيا للهواتف عندما تخيلت انها ملكت السوق العالمي وتوقفت عن تطوير نفسها حتى خرجت من المنافسة وتم بيعها لاحدى الشركات المنافسة. الحياة للأقوى و المتطور. أعمل دائما على تنمية قدراتك حت يكون لك مكان بين الكبار.

شاهد أيضاً

السفسطة تقلب حياة الضعفاء لجحيم

بقلم: د. مروه نعيم عند الاحتكام للبشر، لا تجيد بعض الأذهان استدعاء الوقائع، و ترتيبها، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *