الخميس , 11 أغسطس 2022
الرئيسية » أخبار التعليم » مبادرة وطنية للقضاء على على الدروس الخصوصية

مبادرة وطنية للقضاء على على الدروس الخصوصية

بقلم أ.د. محمد صالح الإمام

مبادرة_وطنيةواستثماروقت_الهواء
شكراً جزيلاً لمن أرسل لي هذا التسجيل … فكرة القوافل التعليمية لتحقيق تكافؤ الفرص التعليمية بدأت من.2012/2013 وأول المحافظات التي ولدت الفكرة لها وبها هي محافظة بورسعيد في وجود المناضل الدكتور عبد العزيز حمدي ودعم الوزير المحافظ اللواء أحمد عبد الله وبمجرد عرض الفكرة في وجود الاستاذ الدكتور رضا مسعد رئيس قطاع التعليم قال رئيس مجلس أمناء بورسعيد ونائب أمناء الجمهورية أن المنصورة ام الأفكار الوطنية فقد بدأها د. محمد غنيم بمركز الكلي والمسالك البولية واليوم نبدأها في مجال التعليم.. وتم العرض علي معالي الوزير السلس الخلوق إبراهيم غنيم فرحب علي الفور وأصدر التعليمات بتوفير اللوجستيات المعينة للمبادرة الوطنية التطوعية وتعاملنا بالفعل في هذه المبادرة بمفاهيم وأفعال المعسكرات في خدمة المجتمع … وقلنا حئنذاك بأن الفكرة هي مقدمة التفكير الجاد في الحد من الدروس الخصوصية والمراجعات النهائية … والحمد لله قد واصلت إحدي الوزارات وواحدة من المؤسسات الإعلامية تنفيذ الفكرة بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم بالوجستيات ثلاثية القوي … أما البداية كانت بإيمان جملة متميزة من مستشارين المواد مع اختيار عناصر من المعلمين وما أكثر المشهود لهم بالكفاءة رافعين مبادئ الجندية في القدرة علي العطاء الوطني … [وفي هذه الآونة ونحن نحصن التعليم من المتعاملين مع وباء كورونا الأليم أطالب كل مدير عام مادة في الوزارة مع المتميزين في العطاء من المعلمين الأكفاء بتنظيم الدروس واعطائها علي القنوات التليفزيونيه بدلا من برامج التوك شو والبرامج التعصبية اللهوية وذلك لإنقاذ جيل وطن في ظروف تحتم التفاني لحد الفناء من أجل البناء .. وينطبق هذا علي التعليم الجامعي من قبل أعضاء هيئة التدريس .. حتمية استثمار الوقت بدلاً من إهدار الوقت في البرامج الفنية والمطبلاتية والرياضية فلنستثمر كل ثانية في العملية التربوية و التعليمية ولنجعل هدفنا الأسمى هو التعليم وبناء الجيل] “إذا أردنا حلول للتعليم فلا يوجد مستحيل”

شاهد أيضاً

اوائل الثانوية العامة 2022 للشعبتين ادبي وعلمي

نقله: سها عزت  أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أوائل الثانوية العامة 2022 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *