السبت , 3 ديسمبر 2022
الرئيسية » أقلام وأراء » “الجحشنولوجي” ! علم يجتاح العالم شرقا وغربا

“الجحشنولوجي” ! علم يجتاح العالم شرقا وغربا

كتب: عادل العقدة

 

“الجحشنولوجي” !

” الجحشنلوجيا ” علم تحوّل الإنسان إلى جحش ! وهذه الشهادة لا يتمّ الحصول عليها من الجامعات وإنما هي اجتهاد شخصيّ من الإنسان !
وهي غير مقتصرة على فئة محددة في المجتمع، فقد يشترك فيها دكتور الجامعة مع النّجار، والطبيبُ مع الحدّاد، والمهندسُ مع البقّال، والمفتي مع الملحد !
فلا تغرّنك الثّياب الأنيقة ، ولا يرقّ قلبك للثياب الرّثة ! ولا تفتنك الشّهادات الجامعيّة ، ولا تشفق على الأُميّة، يستطيعُ أي إنسان ممارسة ” الجحشنلوجيا ” في مجاله !
عندما يُضربُ الأبُ، وتُهانُ الأمُّ، فهي الجحشنلوجيا !
عندما يبيعُ الأبُ ابنته لمن يدفعُ مهراً أكثر فهي الجحشنلوجيا !
عندما يأكلُ الأخُ حقّ أخواته في الميراث فهي
الجحشنلوجيا !

عندما تُحوّلُ المرأةُ من زوجة إلى جارية، ومن رفيقة درب إلى وعاء إنجاب، ومن إنسان إلى أثاث فهي الجحشنلوجيا !

عندما يكتبُ الدكتور المشرفُ للطالب رسالة الماجستير أو أطروحة الدكتوراة لأجل حفنة دولارات فهي الجحشنلوجيا !
عندما تطعنُ فتاةً في قلبها بلا ذنبٍ ارتكبته سوى أنها توسمت فيك خيراً ووثقت بك فهي الجحشنلوجيا !
عندما يصفُ الطبيبُ دواءً لمريضٍ فقط لأن شركة الأدوية تعطيه مقابلاً على هذا فهي الجحشنلوجيا !
عندما يبيعُ المهندسُ ذمّته للمقاول فهي الجحشنلوجيا !
عندما تُزوّر الحقائق، ويُصبح الإعلام عبداً للسُّلطة فهي الجحشنلوجيا !

عندما تُبادُ الشعوبُ على الهواء مباشرة دون أن يرفّ للدول المتحضّرة جفن فهي الجحشنلوجيا !
عندما يُغيّر البقّال تاريخ المواد الغذائيّة على السّلع فهي الجحشنلوجيا !
عندما لا نحصل على وظيفة إلا بالواسطة، وسرير في المستشفى إلا بالواسطة ، فهي الجحشنلوجيا !

شاهد أيضاً

تعليم اولادنا مش محدود .. تعليم اولادنا بلا حدود

بقلم: د. دميان مرقص بخصوص السادة الافاضل اللي بيطالبوا بطباعة الكتب ورقيا للمرحلة الثانوية ويتجاهلوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *