الخميس , 9 فبراير 2023
الرئيسية » أخبار التنمية المحلية » أخبار المحافظات » فى ذكرى ال 66 معركة البرلس.. كفر الشيخ تتزين استعداداً للاحتفال

فى ذكرى ال 66 معركة البرلس.. كفر الشيخ تتزين استعداداً للاحتفال

نقله: محمد سيف 

تزينت محافظة كفر الشيخ، للاحتفال بالعيد القومي للمحافظة الموافق 4 نوفمبر،وجرى وضع الأعلام على مبنى المحافظة، سواء العلم المصري و العلم الخاص بالمحافظة، وتحل الذكرى ال66 لمعركة البرلس البحرية، بتوجيهات اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ,، فمعركة البرلس البحرية دمرت أسطورة “جان بارت” الفرنسية، وشعار محافظة كفر الشيخ يتكون من مركب فرعونى وبعض سنابل الأرز وثلاث حلقات. ويرمز التصميم إلى وفرة محصول الأرز فى المحافظة الـذى يصل إلى حوالى 40٪ من جملة إنتاج الجمهورية.

الذكرى الـ66 لوقوع معركة البرلس البحرية
جرت وقائعها فى يوم الرابع من نوفمبر 1956، وبات تاريخها منذ ذلك الحين عيدا قوميا لمحافظة كفر الشيخ، وتضافرت قوى أهالي المحافظة مع عناصر البحرية المصرية فى مواجهة القوات المعتدية الفرنسية والإنجليزية.
ففي صبيحة يوم الرابع من نوفمبر عام 1956، وجدت قوات البحرية المصرية المرابطة قرب شواطئ كفر الشيخ نفسها فى اختبار بالغ الصعوبة، وذلك بمواجهة مدمرة بريطانية ومعها البارجة الفرنسية “جان بارت” ذات الشهرة الواسعة منذ أعوام الحرب العالمية الثانية، وذات التجهيزات المتفوقة بحسابات ذلك الزمن، حيث كانت مجهزة بأكثر من مائة مدفع وأحدث نظام رادار على مستوى العالم. اقتربت «جان بارت» لإنزال دفعة من الجنود الفرنسيين عند شواطئ «البرلس»، وذلك ضمن وقائع وأحداث العدوان الثلاثى على مصر “29 أكتوبر 1956- 7 نوفمبر 1956″،وهو ما دفع البحرية المصرية للتحرك، ممثلة فى ثلاثة زوارق «طوربيد». وقد تمكنت تلك الزوارق الثلاثة على ضعف تجهيزها، من إلحاق خسائر ب«جان بارت» التى وقعت أمام هجوم فدائى من جانب أحد الزوارق المصرية الثلاثة انتهى بإلحاق أضرار جسيمة بها.
ومن بين شهداء المعركة جلال الدين الدسوقى، وإسماعيل عبدالرحمن فهمى، والسورى جول جمال، وصبحي إبراهيم نصر، وجمال رزق الله، ومحمد البيومى محمد زكى، وعلى صالح ، ومحمد رفعت ومختار محمد فهيم الجندى.

شاهد أيضاً

وزير التنمية المحلية يعلن حصول مركز التنمية المحلية بسقارة على شهادة الأيزو ISO 21001:2018

نقله: د / فاطمه الحلوانى تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية و بما يتناسب مع الجمهورية الجديدة: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *