الخميس , 18 يوليو 2024
الرئيسية » أخبار التعليم » التقرير الأسبوعي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني (السبت 8 يونيو – الخميس 13 يونيو 2024)

التقرير الأسبوعي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني (السبت 8 يونيو – الخميس 13 يونيو 2024)

نقله:سها عزت

أصدر المركز الإعلامي لوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني التقرير الأسبوعي للوزارة خلال الفترة من (السبت 8 يونيو – الخميس 13 يونيو 2024) ويتضمن ما يلي:

السبت 8 يونيو 2024

تسلم الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، من الدكتور صالح الشيخ، رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، نتيجة مسابقة شغل 11114 وظيفة معلم مساعد فصل، لتقوم الوزارة بإعمال شئونها في استئناف باقي مراحل المسابقة.
جاء ذلك خلال استقبال وزير التربية والتعليم لرئيس الجهاز، لتسلم النتيجة، حيث وجه الدكتور رضا حجازي الشكر للجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، على حسن تنفيذ وإدارة المسابقة والتي أسهمت في اختصار زمن المسابقة والذي كان يمتد لبضع سنوات سابقًا، بجانب الآلية المتميزة والمحوكمة لمنظومة المسابقات المركزية التي ينفذها الجهاز، والتي أسهمت في اختيار أكفأ العناصر المتقدمة لشغل الوظائف.
ومن جانبه، أعلن الدكتور صالح الشيخ، أن عدد المتقدمين للمسابقة والتي أعلن عنها الجهاز خلال شهر يناير ٢٠٢٤ بلغ ٨٩.٩٩٩ متقدما، انطبقت الشروط على ٤٢.٦٤٩ متقدما، حضر منهم الامتحان الإلكترونى ٣٥.٥٧١، واجتاز الامتحان الالكتروني عدد ١٠.٢٨٦ متقدماً، وعقب إعلان النتائج تم فتح باب التظلم من المسابقة لمدة أسبوعين، مشيراً إلى أن الجهاز تلقى عدد ٩٣٤ تظلما وتم إبلاغ النتيجة للمتقدمين المتظلمين وذلك كله عبر بوابة الوظائف الحكومية.
واتفق الوزيران على إجراء مسابقة جديدة سيعلن عنها الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بنهاية شهر يونيو الجاري، وتشمل الإعلان عن أعداد الوظائف التي لم يتم شغلها خلال المسابقات التي تم تنفيذها لشغل وظائف معلم مساعد بوزارة التربية والتعليم منذ شهر يوليو ٢٠٢٢، ومن المقرر أن تضمن تخصصات معلم مساعد رياض الأطفال ومعلم مساعد فصل.

السبت 8 يونيو ٢٠٢٤

عقد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ورئيس عام امتحان الثانوية العامة، اجتماعًا مع عدد من المسئولين بغرفة عمليات امتحانات شهادة إتمام الدراسة لامتحانات الثانوية العامة؛ وذلك لاستعراض الاستعدادات النهائية لعقد امتحانات شهادة إتمام الثانوية العامة للعام الدراسي ٢٠٢٣ / ٢٠٢٤، والتى من المقرر أن تبدأ بعد غد الاثنين الموافق ١٠ يونيو الجارى.
وأكد الدكتور رضا حجازى أن امتحانات الثانوية العامة تمثل أحد قضايا الأمن القومي، لذا تحرص الوزارة على متابعة كافة الضوابط والإجراءات لانتظام سير الامتحانات لضمان تحقيق العدالة وتكافؤ الفرص بين الطلاب.
ووجه الوزير بتوفير كافة السبل التي تحقق الهدوء والأجواء الملائمة لأبنائنا الطلاب لأداء الامتحانات، وتوفير كافة سبل الراحة للمشاركين في أعمال الامتحانات.
واطمأن الوزير على إعداد خريطة التصحيح، والانتهاء من تشكيل الكنترولات والتى يبلغ عددها ١١ كنترول، وإعداد غرف التصحيح، مشددًا على منع التواجد بها منعًا باتًا إلا أعضاء المركز القومى للامتحانات المشاركين.
كما اطمأن الدكتور رضا حجازى على الإجراءات الخاصة بتأمين صناديق الاسئلة، وتسفيرها إلى المناطق البعيدة والنائية .
وفي إطار مكافحة الغش الإلكتروني، استعرض الدكتور رضا حجازى كافة الاجراءات الخاصة برصد صفحات وجروبات الغش الإلكتروني على تطبيقات التواصل الاجتماعي، وإبلاغ الجهات المعنية بها لاتخاذ اللازم نحوها.
واطمأن الوزير كذلك على تجهيز غرفة العمليات الرئيسية بمقر وزارة التربية والتعليم بالعاصمة الإدارية، والتى يتوافر بها قاعدة بيانات كاملة لجميع المشاركين فى أعمال امتحانات الثانوية العامة وتوفير كافة بيانات وأرقام تليفونات الطلاب والمعلمين ولجان السير الامتحانية والاستراحات، كما تم توفير كافة وسائل الاتصال بالغرفة مع المديريات التعليمية.
وأكد الوزير على أهمية دور غرفة العمليات المركزية بالوزارة، حيث إنها المنوط بها متابعة سير أعمال الامتحانات أثناء وقت الامتحان، ومتابعة خروج صناديق الأسئلة من المطبعة السرية لمراكز توزيع الأسئلة، وايضًا خروج الصناديق من مراكز توزيع الأسئلة في ظل اجراءات مشددة، ووصول كراسات الامتحانات والإجابة لمقار اللجان الامتحانية، ومتابعة عودة أوراق الامتحان حتى وصولها إلى الكنترول، ومتابعة أعمال مراكز توزيع الأسئلة فى نطاق المديرية، وكذا متابعة لجان سير الامتحان، والعمل على حل كافة المعوقات التى تواجه العمل داخل لجان سير الامتحان، فضلًا عن رصد أعمال الغش اثناء فترة أداء الامتحانات.
وأوضح الدكتور رضا حجازي، أنه تم إتاحة خطوط ساخنة بغرفة العمليات المركزية بالوزارة لتلقى كافة الشكاوى والاستفسارات أو الإبلاغ عن أي حالات غش داخل اللجان، من خلال أرقام غرفة العمليات الرئيسية بالوزارة: (٢٠٥٤٥٠٨٣- ٢٠٥٤٥٠٨٢- ٢٠٥٤٥٠٩٥).
وشدد الوزير على ضرورة تحقيق الانضباط والنظام واتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه المخالفات التي تتعلق بأي محاولات للغش التقليدي أو الغش الإلكتروني باستخدام التليفون المحمول أو الأجهزة الإلكترونية، والتأكد من عدم اصطحاب الطلاب لهذه الأجهزة داخل اللجان.
كما أكد الدكتور رضا حجازى أنه لا تهاون في تطبيق المادة الأولى من القرار بقانون رقم (101)، بشأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات، والذى ينص فيه على حرمان الطالب من الامتحانات لمدة عام إلى عامين طبقا للقانون.

السبت 8 يونيو ٢٠٢٤

في إطار توجيهات الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، تعلن الوزارة مواصلة المراجعات النهائية المجانية خلال فترة امتحانات شهادة إتمام الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي ٢٠٢٤.
وتؤكد الوزارة أن المراجعات النهائية المجانية ستكون متاحة طوال فترة الامتحانات في ثلاث مقار بكل إدارة تعليمية وذلك على مستوى محافظات الجمهورية، حيث شهدت المراجعات خلال الفترة الماضية إقبالا غير مسبوق من الطلاب، كونها تمثل خدمة تعليمية متميزة للطلاب.
ويتم تشكيل فرق من المعلمين المتميزين والمشهود لهم بالكفاءة للقيام بتدريس تلك المراجعات المجانية بهدف تحقيق أقصى تحصيل دراسي للطلاب والتدريب على نماذج امتحانات نهاية العام.

الأحد 9 يونيو 2024

شهد الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات،، حفل تكريم الفائزين في المسابقة الوطنية (معلم مبتكر من أجل الغد) لإنشاء المحتوى الرقمي، والتي يتم تنظيمها بالتعاون بين الأكاديمية المهنية للمعلمين ومنظمة اليونسكو لدعم استخدام التكنولوجيا الرقمية والابتكار في توسيع نطاق الوصول إلى فرص التعليم، وتحسين مستوى الإدماج، والارتقاء بنوعية التعلم، وكذلك بناء مسارات تعلم قائمة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مدى الحياة، وتعزيز نظم إدارة التعلم والتعليم، ورصد عمليات التعلم.
وفى مستهل كلمته، رحب الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى بالحضور، وتقدم بالشكر والتقدير لمنظمة اليونسكو على التعاون في تنظيم هذه الاحتفالية، معربًا عن سعادته بالمشاركة في هذا الحفل والذي يأتي في إطار التعاون الدائم والبناء في دعم العملية التعليمية.
وأكد الدكتور رضا حجازي أن المرحلة الحالية تتسم بالتعاون والتكامل مع الوزارات المختلفة في ضوء تنفيذ خطة مصر للتنمية المستدامة ٢٠٣٠
وأشار الوزير إلى أن الثورة التكنولوجية المتسارعة ساهمت فى تعليم أبنائنا الطلاب بطرق مختلفة عن تعليمنا فى السابق، كما غيرت من مواصفات الخريج وفق متطلبات سوق العمل، وامتلاك القدرات والمهارات فى استخدام التكنولوجيا.
كما أكد الوزير على أهمية التعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في ظل الذكاء الاصطناعي والثورات الصناعية والتي كان لها دور كبير في تغيير دور المعلم، لكنها لم تلغيه، حيث أصبح المعلم مرشدًا وموجهًا وليس ملقنًا، مؤكدا أن المعلم هو القوة الدافعة للتعلم.
وتابع وزير التربية والتعليم مؤكداً على ضرورة تعليم الطلاب المعرفة الإجرائية في ضوء الفكر التربوي، موضحًا أن مواصفات الخريج تغيرت في ضوء متطلبات سوق العمل وفي ظل ظهور وظائف جديدة واختفاء أخرى، لذا تعمل الوزارة على إعداد الطلاب لذلك.
وأوضح وزير التربية والتعليم أن هذه المسابقة تستهدف المعلمين الذين لديهم حس إبداعي، وابتكار في إنتاج المحتوى الرقمي، وشارك فيها أكثر من (٦٠٠) معلم ومعلمة متميزين في هذا المجال، كما أنه في هذا الإطار نفذت منظمة اليونسكو، في عام ۲۰۲۳، بالتعاون مع الوزارة، ممثلة في الأكاديمية المهنية للمعلمين، تدريبًا للمدربين لبناء قدرات الموظفين ذوي الصلة في مجال تصميم وإنتاج وتنفيذ محتوى عبر الإنترنت، وذلك ضمن مشروع “المدارس المفتوحة للجميع المدعومة تكنولوجيا”، بدعم من منظمة اليونسكو وشركة هواوي، بهدف تطوير محتوى التعلم الرقمي، وقد تم تسليط الضوء على هذا البرنامج التدريبي في التقرير العالمي لرصد التعليم في نفس العام.
وأكد الوزير أن الوزارة حريصة دائمًا على رعاية أبنائها من الطلاب ومعلميهم، الذين يسهمون بشكل فاعل في تنمية وتطوير الأمة، مشيرًا إلى أن تطور الأمم وتقدمها لا يكون إلا بتضافر جهود أبنائها بإبداعاتهم وإسهاماتهم في دروب البحث العلمي، وبتفوقهم في ميادينه المختلفة، وإن الطالب المبدع اليوم هو ثروة وطنية واستثمار للمستقبل، والمعلم المبدع هو من تقع على عاتقه مهمة التطوير وجعل مخرجات التعليم متميزة في عصر أصبح فيه الإبداع والتميز ثروة مهمة تعتز بها الأمم وتتفاخر، لما لها من تأثير عميق على نهوض المجتمع وتقدمه، بل وأصبحت أكثر أهمية وتأثيرًا في التقدم والتنمية من أي ثروة مادية مهما كانت أهميتها في عالم يقوم فيه الاقتصاد على أساس المعرفة والتكنولوجيا وإنتاجها وتطويعها لخدمة الأمم.
وتابع الدكتور رضا حجازي أن التعلم الإلكتروني وتطبيقاته المختلفة من الأنظمة التعليمية المساندة لمنظومة التعليم في المؤسسات التعليمية، والتي أسهمت بشكل فعال في تكوين بيئة تعليمية تفاعلية محفزة للتعلم والإبداع، وتنمية المهارات والخبرات بما يحقق إنتاج المعرفة وزيادة التحصيل، وتطوير الإنتاجية في جميع الجوانب، ويضمن مخرجات عالية الجودة للوصول إلى ملامح التعليم المستقبلية.
وأشار وزير التربية والتعليم إلى أن التكنولوجيا المتقدمة أصبحت من ضرورات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بل ومن ضرورات الأمن القومي، وبالتالي فلم يعد من الممكن أبدًا أن نتخلف عن هذا العصر، مؤكدًا على أن نقطة البدء هي إعداد الكوادر القادرة على إنجاز هذا التحول الكبير، ويتطلب ذلك معلمًا عصريًا يجيد التعامل مع آليات العصر، ويتقن التعامل مع التكنولوجيا الحديثة المتقدمة، كما أنه لابد من دمج التكنولوجيا في النظام التعليمي لتوفير بيئة تعليمية متطورة غير تقليدية، تستخدم فيها البنية الأساسية لهذه التكنولوجيا المتقدمة أفضل استخدام، حيث يبنى الطالب من خلالها خبراته التعليمية، عن طريق تعلمه كيفية استخدام المصادر المتعددة والمتنوعة للمعرفة، ومعرفة جميع وسائل التكنولوجيا المساعدة ليصل إلى المعلومة بنفسه لتحسين نوعية التعليم وزيادة فعاليته.
وتابع الدكتور رضا حجازي أن مصر كانت واحدة من الدول القليلة التي أثبتت قدرتها على تكييف نظامها التعليمي للعمل على خلفية جائحة كورونا، موضحًا أن الجائحة ساهمت في تنفيذ حلول مبتكرة في التعليم، مؤكدًا على أننا اجتزنا هذا الاختبار، لأن الدولة المصرية بدأت إدخال التكنولوجيا في العملية التعليمية منذ عدة سنوات لطلاب الثانوية العامة، ووزعت أجهزة الحاسب اللوحي على الطلاب مما ساعدنا على تطبيق نظام تقييم الطلاب من منازلهم.
وفى ختام كلمته، تقدم وزير التربية والتعليم بخالص الشكر والتقدير لكل من ساهموا بمجهوداتهم في تحقيق هذه النتائج المشرفة.
وفى كلمته؛ أكد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن هناك العديد من مجالات التعاون بين وزارتى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتربية والتعليم من أجل تحقيق رؤية مشتركة تستهدف استخدام التكنولوجيا لتطوير منظومة التعليم والتى يمثل المعلم عنصرا أساسيا فيها، موضحا أنه تم تشكيل لجنة مشتركة من الوزارتين لتطوير مناهج تكنولوجيا المعلومات فى كافة مراحل التعليم.
وأشار الدكتور عمرو طلعت إلى أن المرحلة المقبلة تستهدف التوجه ليس لاستخدام تكنولوجيا المعلومات كمادة منفصلة ولكن دمجها للاستعانة بها فى كافة المقررات وفروع المعرفة التى يتلقاها الطلاب، لافتا إلى أنه تم تشكيل لجنة علمية بدأت فى مراجعة كافة المناهج لكى تكون معدة وجاهزة فى مطلع العام الدراسى المقبل.
وأوضح الدكتور عمرو طلعت أنه تم الاتفاق بين الوزارتين على البدء بتجهيز 3 آلاف معمل حاسب آلى بالمدارس فى كافة أنحاء الجمهورية لتوفير التدريب العملى فى مختلف تخصصات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لافتا إلى التعاون بين الوزارتين فى إنشاء مدارس we للتكنولوجيا التطبيقية حيث تم حتى الآن إنشاء 12 مدرسة فى إطار خطة تستهدف الوصول إلى مدرسة فى كل محافظة، منوها إلى أنه تم تخريج أول دفعة من أول مدرسة من القاهرة ويوجد إقبال على الاستفادة من خريجيها وإلحاقهم بوظائف فى شركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
ومن جهتها، أكدت نوريا سانز المسؤولة عن مكتب اليونسكو الإقليمي في القاهرة على أهمية دعم المعلمين في التحول الرقمي للتعليم نظرًا لأهمية دمج التكنولوجيا في التعليم، مشيرة إلى أن مكتب اليونسكو في القاهرة يعمل على توظيف موارده وخبراته لخدمة قطاع التعليم، من أجل تعزيز استخدام التحول الرقمي والابتكار والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي بطريقة أخلاقية ترتكز على الإنسان.
وثمنت نوريا سانز تأكيد الدكتور رضا حجازي دائمًا على الدور المتطور للمعلمين في هذا العصر الرقمي المتزايد من ناقلي المعلومات إلى ميسري التعلم، حيث شددت على أهمية تمكين المعلمين من إنتاج محتوى رقمي موضوعي لدعم تعلم الطلاب بفعالية.
وأضافت أنه بالنسبة لدور التكنولوجيا، يؤكد التقرير على أن هناك تحديات يجب وضعها في الاعتبار عند استخدام التكنولوجيا لكي تقدم حلولًا لهذه التحديات وهي (الوصول، والإنصاف والشمول؛ الجودة؛ تقدم التكنولوجيا؛ إدارة النظام)، كما يتضمن التقرير أيضًا ثلاثة شروط على مستوى النظام وهي (الوصول إلى التكنولوجيا، والتنظيم الحكومي، وإعداد المعلمين) والتي يجب تلبيتها لكي تصل أي تكنولوجيا في التعليم إلى أقصى إمكاناتها.
وفى كلمتها، أكدت الدكتورة زينب خليفة مدير الأكاديمية المهنية للمعلمين، أنه فى ظل التحديات التي يواجهها التعليم في العالم الحديث، يأتي الإبداع والتجديد كأدوات أساسية لمواكبة التغيرات السريعة، مشيرة إلى أن قد أثبت معلمونا المكرمون اليوم أن لديهم القدرة على التكيف والإبداع، من خلال تطوير محتوي رقمي يساهم في تحسين تجربة التعلم وتدعيم البنية التحتية التكنولوجية في مؤسساتنا التعليمية.
وأضافت أن الأكاديمية المهنية للمعلمين قامت ببناء منظومة إلكترونية متكاملة للمسابقة الوطنية “معلم مبتكر من أجل الغد” لإنشاء المحتوى الرقمي، وتم الإعلان عن المسابقة من خلال تحديد شروط ومعايير التقدم ومواصفات الأعمال المتقدمة، واستقبال المشروعات المقدمة وتحكيمها من قبل خبراء بالأكاديمية بالتعاون مع الجهات الشريكة، وصولا إلى اختيار المشاريع المطابقة للمواصفات المعلن عنها.
وتم خلال الحفل عقد حلقة نقاشية رفيعة المستوى تمحورت حول أهمية التكنولوجيا فى مجال التعليم فى ضوء التقرير العالمى لرصد التعليم لعام 2023 ، حيث أدارت الحلقة النقاشية الدكتورة نوريا سانز المسؤولة عن مكتب اليونسكو فى القاهرة بحضور الدكتورة هدى دحروج، مستشارة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية المجتمعية الرقمية، والدكتور صابر حسن رئيس قطاع التعليم بمؤسسة مصر الخير، والدكتور عبد المنعم الشرقاوي رئيس الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوى الإعاقة، والمهندس عمرو زايد مدير العلاقات الحكومية بشركة هواوي مصر، ومنى عبد المنعم محمود المعلمة الفائزة بالمركز الأول في المسابقة الوطنية للمعلمين المبتكرين، ولمار محمد حسن طالبة بالصف الحادي عشر.
كما شهد الحفل تكريم المعلمين الفائزين وتوزيع الجوائز المقدمة لهم من الشركاء الرئيسيبن والداعمين وهم شركة هواوي مصر، الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوى الاعاقة، ومؤسسة مصر الخير
المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم:

الاثنين 10 يونيو ٢٠٢٤

حرص الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ورئيس عام امتحانات الثانوية العامة، على متابعة اليوم الأول لامتحانات الثانوية العامة الدور الأول من خلال غرفة العمليات المركزية بالوزارة، حيث يؤدي الطلاب امتحانات مادتى التربية الدينية والتربية الوطنية.
واطمأن الوزير قبل بدء الامتحان، على التواصل مع جميع مديري المديريات التعليمية المتواجدين بغرف العمليات المحلية، كما اطمأن على تواجد ممثلي وزارة الداخلية؛ لتأمين مقار لجان السير بجميع المحافظات.
وأكد الوزير على السماح للطلاب بدخول اللجان بداية من الساعة الثامنة والربع صباحًا، لإجراء عملية التفتيش بشكل دقيق ودخول اللجان قبل الامتحان بعشر دقائق لإتاحة الوقت للطلاب لكتابة بياناتهم.
كما وجه الوزير الطلاب بالتدقيق عند كتابة البيانات والتأكد من تطابق رقم نموذج الامتحان على ورقة إجابة البابل شيت وورقة إجابة الأسئلة المقالية وذلك بمتابعة الملاحظين داخل لجان الامتحان أيضا، موجهًا بالتأكد من مراجعة الملاحظين لدقة البيانات، ومنع كتابة الملاحظ البيانات نيابة عن الطالب.
وشدد الوزير على التأكد من دخول الطلاب إلى اللجان بدون أي أجهزة إلكترونية، وضرورة استخدام العصا الإلكترونية لتفتيش الطلاب أثناء دخولهم اللجان، والمرور مرة أخرى بعد نصف ساعة من بداية الامتحان بهدوء دون التأثير على انضباط العملية الامتحانية، وكذا تفتيش دورات المياة تفتيشًا دقيقًا.
كما وجه الوزير بتيسير استقبال المراوح من أولياء الأمور من خلال مجلس الآباء والأمناء والمعلمين.
وشدد الوزير كذلك على الكشف على فاعلية الكاميرات، مشددًا على محاسبة المسئول عن تعطيل أي كاميرا داخل اللجان بشكل فوري.
كما شدد الوزير على منع خروج الطلاب تماما قبل انتهاء موعد الامتحان المحدد، وعدم السماح لتواجد رئيس اللجنة أو أى فرد بتاتًا بعد الانتهاء من الامتحانات وغلق المدرسة.
ووجه الوزير بإبلاغ غرفة العمليات المركزية فى حالة حدوث أى تجاوز فى المحيط الخارجى للجنة، للتعامل الفورى معها، مؤكدًا على تقييم مديرى المديريات في ضوء أدائهم خلال فترة الامتحانات.

الاثنين 10 يونيو 2024

انطلقت امتحانات الدور الأول من شهادة إتمام شهادة الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي 2023/ 2024، حيث أدى طلاب الثانوية العامة بشعبتيها الأدبية والعلمية خلال الفترة الأولى الامتحان في مادة التربية الدينية بإجمالي عدد (708141) ألف طالب/ وطالبة أمام (1986) لجنة امتحانية على مستوى الجمهورية، وفي الفترة الثانية، أدى الطلاب الامتحان في مادة التربية الوطنية بعدد (711252) طالب وطالبة.
كما أدى عدد (1639) طالب/طالبة امتحان الدور الأول من مدارس المتفوقين للعلوم والتكنولوجيا مادة التربية الدينية فترة أولى، وامتحان التربية الوطنية فترة ثانية، بينما أدى عدد (255) طالب/طالبة من طلاب مدارس المكفوفين مادة التربية الدينية.
وقد حرص الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ورئيس عام امتحانات الثانوية العامة على متابعة امتحانات الثانوية العامة الدور الأول من خلال غرفة العمليات المركزية بالوزارة، حيث اطمأن على سير العملية الامتحانية بجميع المحافظات.
وقد حرص الوزير قبل بدء الامتحان، على التواصل مع جميع مديري المديريات التعليمية المتواجدين بغرف العمليات المحلية، كما اطمأن على تواجد ممثلي وزارة الداخلية؛ لتأمين مقار لجان السير بجميع المحافظات.
وقد سارت أجواء الامتحان خلال اليوم الأول بشكل جيد ومنضبط ودون حدوث أية مشكلات من شأنها تعكير صفو العملية الامتحانية، حيث قامت غرفة العمليات المركزية قبل بدء الامتحان بالاطمئنان على وصول أوراق الأسئلة إلى جميع اللجان الامتحانية بالمحافظات، كما قام فريق العمل بالغرفة بمتابعة سير الامتحان بجميع المحافظات.
كما تمكن أعضاء فريق مكافحة الغش الإلكتروني بغرفة العمليات المركزية من رصد حالة غش واحدة، حيث تم ضبط طالب بلجنة ببيلا بكفر الشيخ، ونشر أحد أجزاء أسئلة امتحان مادة التربية الدينية عبر مواقع التواصل الاجتماعى.
كما تلقت غرفة العمليات الرئيسية بالوزارة ببلاغ يفيد بوفاة طالب بلجنة بحدائق القبة بالقاهرة أثناء ادائه امتحان مادة التربية الدينية، إثر إصابته بهبوط حاد فى الدورة الدموية.
وفيما يتعلق بامتحان مادة التربية الوطنية، تم ضبط حالتين باستخدام جهازي هاتف محمول، ونشر أحد أجزاء أسئلة الامتحان، وذلك على النحو التالى: تم ضبط طالب بلجنة بكفر الدوار بالبحيرة، وطالب بلجنة ببا ببنى سويف، وقد تم التحفظ على أجهزة الهواتف المستخدمة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال هؤلاء الطلاب المذكورين، وتطبيق القرار الوزاري رقم (34) لسنة 2018 بشأن تنظيم أحوال إلغاء الامتحان، والحرمان منه، والقانون رقم (205) لسنة 2020 بشأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات.
وتشدد وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى على عدم استخدام الطلاب أي من وسائل الغش المختلفة، مؤكدة على التصدى لأى محاولات غش، واتخاذ الإجراءات القانونية حيال أى مخالفات تحدث بالامتحانات.

الاثنين 10 يونيو 2024

استقبل الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني وفدا من وزراء التربية والتعليم بمجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (SADC)، والذي ضم ممثلين عن دول (أنجولا، بوتسوانا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وليسوتو، مالاوي، موزمبيق، تنزانيا، زامبيا، زيمبابوي، مدغشقر، جنوب إفريقيا، ناميبيا، وموريشوس، وسوازيلاند، وسيشل)؛ لبحث تعزيز سبل التعاون وتبادل الخبرات في مجال التعليم قبل الجامعي، وأفضل الممارسات في تطوير التعليم الرقمي.
وفي مستهل اللقاء، رحب الوزير بالحضور، مؤكدًا عمق العلاقات التاريخية مع دول القارة الأفريقية، وحرص الدولة المصرية على بناء الجسور لتوسيع نطاق التعاون وتحقيق التنمية المستدامة بالقارة وبناء مستقبل أكثر شمولًا وإنصافًا واستدامة.
وأشار الوزير إلى أن الدولة المصرية والقيادة السياسية تدعم قطاع التعليم، وتولي وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أهمية كبيرة بالتحول الرقمى، والذي يعد أحد المحاور الهامة التي تركز عليها الوزارة، لمواكبة متطلبات سوق العمل.
واستعرض الوزير برنامج إصلاح التعليم في مصر والذي بدأ عام 2018 ، مشيرًا إلى أن الخطة الاستراتيجية ٢٠٢٤ / ٢٠٢٩، مبنية فى ضوء برامج عمل الحكومة الثلاثة بناء الإنسان المصرى، والتعليم من أجل التشغيل، وحماية الأمن، وهناك ثلاثة محاور أساسية استراتيجية، وهى الإتاحة والجودة، والحوكمة، مشيرًا إلى أن التحول الرقمى يتداخل مع كل هذه المحاور.
وأوضح الوزير أن مصر لديها تجربة قوية وواضحة فى إعداد بنوك الاسئلة والامتحانات الإلكترونية، مشيرًا إلى أنه يتم سحب الاختبارات من بنوك الأسئلة وفق المواصفات الفنية للامتحانات القائمة على الفهم البسيط والفهم العميق والمستويات العليا، مشيرًا إلى أنه يتم إجراء الامتحانات الإلكترونية للصفين الأول والثاني الثانوى من خلال 2500 مدرسة مزودة بشبكة فايبر، ويتم ربطهم بقاعدة بيانات، مضيفًا أن عملية التصحيح فى الثانوية العامة تتم إلكترونيًا.
وتابع الدكتور رضا حجازي أن مصر من الدول القليلة التى استكملت التعليم أثناء جائحة كورونا، وذلك لوجود بنية تكنولوجية قوية، وكوادر بشرية قادرة على استخدام التكنولوجيا، كما اهتمت الوزارة بتوفير المصادر الرقمية المتنوعة للطالب على موقع الوزارة من خلال منصة البث المباشر حصص مصر، ومنصة التعليم المصري، وبوابة التعليم الإلكتروني، حيث توفر هذه المنصات الكتب وأدلة المعلم الرقمية، وقنوات البث الفضائي والمناهج التفاعلية للمواد الدراسية، من خلال برمجيات تفاعلية تتيح للطالب التعلم عبر هذه البرمجيات وتقييم مدى تعلمه، فضلًا عن وجود السبورات الذكية، كما أن هناك اهتمام بالمدارس الذكية التي تخدم المناطق ذات الكثافة العالية.
وأكد الوزير على اهتمام الوزارة بتدريس الطلاب بداية من الصف الرابع الابتدائي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وكذلك في المرحلة الإعدادية، مضيفًا أن الوزارة تمتلك سبل وآليات التعليم الإلكترونى لدعم المعلم بالتكنولوجيا ومساعدته فى أداء دوره بكفاءة.
كما أشار الوزير إلى أن الوزارة احتفلت بتكريم الفائزين في المسابقة الوطنية (معلم مبتكر من أجل الغد) لإنشاء المحتوى الرقمي بالتعاون مع اليونسكو، حيث يتم تدريب المعلمين على إنتاج مواد تعليمية رقمية.
وأضاف الوزير أن معظم الدول تعاني من الكثافة العالية للطلاب والعجز فى أعداد المعلمين وأن التحول الرقمى هو أحد أهم الحلول لهذه المشكلات من خلال اتباع نهج دمج التكنولوجيا في التعليم.
ومن جهته، أعرب وفد تنمية الجنوب عن سعادته بهذا اللقاء الهام، مشيدًا بما تحقق من تطوير في منظومة التعليم قبل الجامعي في مصر، وما تحقق من نجاحات للشراكات مع القطاع الخاص.
وخلال اللقاء تم استعراض دور المركز القومى للامتحانات والتقويم التربوي ومهامه في تحديد السياسات الخاصة بتقييم الطلاب، والاهتمام فى النظام التعليمي الجديد بتغيير سياسة التقييم فى المرحلة الثانوية، القائمة على قياس المستويات المعرفية العليا بدلا من الحفظ والاستذكار، وإعداد بنوك للأسئلة، وتدريب عدد من المعلمين والخبراء على كيفية كتابة المفردات الاختبارية، وسحب الأسئلة وفق خريطة الاختبار.
وقد ناقش اللقاء أيضا آليات الوزارة للارتقاء بمستويات أداء المعلمين وتطوير مهاراتهم وقدراتهم المهنية بما يتماشى مع التطوير المستهدف للمنظومة التعليمية، وذلك من خلال تطوير مجموعة من البرامج والحقائب التدريبية التي تتماشى مع أحدث التوجهات العالمية؛ لمواكبة التطور المعرفي والتكنولوجي وتحقيق جودة العملية التعليمية.
كما نتناول اللقاء ملامح استراتيجية الوزارة لتطوير التعليم الفني والتى تضمنت تحسين ضمان جودة برامج التعليم الفنى بإنشاء أكاديمية مستقلة، وإعادة بناء مناهج التعليم الفنى على أساس منهجية الجدارات، وتدريب معلمى التعليم الفنى على تدريس المناهج الجديدة وتقييم طلابها، وإشراك القطاع الخاص فى تطوير التعليم الفني.
وقد رحب الوزير بالتعاون مع مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (SADC) وتبادل الخبرات والزيارات فى هذا المجال، وإنشاء منصات تعليمية مشتركة بين دول المجموعة لخدمة كل من الطلاب والمعلمين بما يدعم تطوير وتنفيذ استراتيجيات دول المجموعة.

الاثنين 10 يونيو 2024

قام الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بتسليم الشهادات للدفعة الثالثة لعدد 16 مدرب توكاتسو، وذلك بحضور ساشيكو ايموتو النائب الأول لرئيس الوكالة اليابانية للتعاون الدولي “جايكا”، ليصل إجمالي عدد المدربين المعتمدين إلى 38 مدربا معتمدا .
وخلال اللقاء مع وفد من ممثلي وكالة “جايكا”، أعرب الدكتور رضا حجازي عن سعادته بالمشاركة في تخريج دفعة جديدة من مدربي التوكاتسو بعد اعتمادهم، مشيرا إلى أنه بموجب اتفاقية “الشراكة المصرية اليابانية في التعليم”، للاستفادة من تجربة اليابان الناجحة في التعليم العام والفني، يتم دعم المشروع القومي لتطوير التعليم وتحسين البيئة المدرسية، وذلك وفقاً لتوجيهات الدولة بهدف التنشئة الاجتماعية السليمة للطفل المصري وبناء شخصيته مما يزيد شغفه للعلم والنظام والنظافة ويزداد لديه ثقته بنفسه، والعمل الجماعى، وهو ما يمثل نقلة نوعية في استراتيجية الوزارة لتطوير التعليم.
وأشار الوزير إلى أنه تم تشغيل ٥١ مدرسة يابانية بمصر ومن المستهدف أن تصل إلى ١٠٠ مدرسة، فضلًا عن تفعيل أنشطة التوكاتسو داخل ٣٠ مدرسة حكومية قائمة، بالإضافة إلى تنشيط الباقة الأساسية لأنشطة التوكاتسو لأكثر من ٤٠٠ مدرسة، كما تم تدريب ٣٥٠ مدير مدرسة، وذلك من خلال مبادرة السيد الرئيس “1000 مدير مدرسة” على الإدارة المدرسية في النظام الياباني لتوسيع مداركهم ومعارفهم وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة لشؤون القيادات التربوية.
وأكد الوزير على أهمية تدريب العنصر البشرى من أجل التوسع والاستدامة حيث يتم التركيز على التدريب الميداني داخل المدارس، لضمان الاستدامة والحفاظ علي الهوية الأصلية للنظام الياباني المطبق في مصر .
وتابع الوزير أنه سعيًا من الوزارة لإنجاح هذه التجربة، وللحفاظ على هوية وفلسفة التعليم الياباني، وحرصًا على تطبيق فلسفة التوكاتسو كما هو متبع في اليابان وأهمية استدامة تنمية الموارد البشرية، وللحفاظ على فلسفة التوكاتسو الأساسية، تم تنفيذ آلية التطبيق العملي وتنفيذ الأنشطة بمفهومها الصحيح للقائمين عليها من خلال تدريب المدربين والمعلمين.

الأربعاء 12 يونيو ٢٠٢٤

حرص الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ورئيس عام امتحانات الثانوية العامة، على متابعة اليوم الثانى لامتحانات الثانوية العامة الدور الأول من خلال غرفة العمليات المركزية بالوزارة، حيث يؤدي الطلاب امتحانات مادتى الاقتصاد والإحصاء.
واطمأن الوزير قبل بدء الامتحان، على التواصل مع جميع مديري المديريات التعليمية المتواجدين بغرف العمليات المحلية، كما اطمأن على تواجد ممثلي وزارة الداخلية؛ لتأمين مقار لجان السير بجميع المحافظات، ووصول أوراق الأسئلة إلى جميع اللجان الامتحانية بالمحافظات.
كما حرص الوزير على متابعة كاميرات المراقبة داخل مختلف اللجان الامتحانية التى يبلغ عددها (١٩٨٦) لجنة على مستوى الجمهورية.
ووجه الدكتور رضا حجازي بالحرص على مصلحة الطالب وتأكيد الملاحظين على الطلاب قبل بدء كل امتحان على كتابة البيانات بدقة، والحرص الشديد على تطابق رقم نموذج الامتحان على ورقة إجابة البابل شيت وورقة إجابة الأسئلة المقالية وذلك بمتابعة الملاحظين داخل لجان الامتحان أيضا، موجهًا بالتأكد من مراجعة الملاحظين لدقة هذه البيانات، ومنع كتابة الملاحظ البيانات نيابة عن الطالب.
وشدد الوزير على مراجعة الملاحظين ومراقب الدور بتطابق رقم نموذج الأسئلة لورقة الإجابة، والتنبيه على الطلاب أن رقم نموذج الأسئلة قد يتغير فى كل مادة، مشددًا على أن عملية التصحيح تتم وفق رقم النموذج الذى كتبه الطالب فى البيانات (أ،ب،ج،د)، وذلك حتى لا يضار الطالب بتصحيح امتحانه على نموذج آخر.
وفى هذا السياق، قال الوزير إنه سيتم مسائلة الملاحظ ورئيس الدور عن عدم صحة بيانات الطالب أو عدم كتابتها.
كما شدد الوزير على التنبيه على الطلاب بحل إجابات البابل شيت وورق إجابة الأسئلة المقالية بالقلم الجاف الازرق، مؤكدًا أن القلم المعتمد فى التصحيح هو القلم الجاف الأزرق .
وشدد الوزير أيضا على التأكد من دخول الطلاب إلى اللجان بدون أي أجهزة إلكترونية، وضرورة استخدام العصا الإلكترونية لتفتيش الطلاب أثناء دخولهم اللجان، والمرور مرة أخرى بعد نصف ساعة من بداية الامتحان دون التأثير على انضباط العملية الامتحانية، وكذا تفتيش دورات المياة يوميًا تفتيشًا دقيقًا.

الأربعاء 12 يونيو 2024

أدى طلاب الثانوية العامة بشعبتيها الأدبية والعلمية، امتحانات الدور الأول من شهادة إتمام الثانوية العامة للعام الدراسي الحالي 2023/ 2024، حيث أدى الطلاب خلال الفترة الأولى الامتحان في مادة الاقتصاد وفى الفترة الثانية، أدى الطلاب الامتحان في مادة الإحصاء بعدد (693078) طالب وطالبة، أمام (1986) لجنة امتحانية على مستوى الجمهورية، بينما أدى عدد (255) طالب /طالبة من طلاب مدارس المكفوفين مادة التربية الوطنية.
وقد حرص الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى ورئيس عام امتحانات الثانوية العامة على متابعة امتحانات الثانوية العامة الدور الأول من خلال غرفة العمليات المركزية بالوزارة، حيث اطمأن على سير العملية الامتحانية بجميع المحافظات.
وقد حرص الوزير قبل بدء الامتحانات، على التواصل مع جميع مديري المديريات التعليمية المتواجدين بغرف العمليات المحلية، كما اطمأن على تواجد ممثلي وزارة الداخلية؛ لتأمين مقار لجان السير بجميع المحافظات.
كما أكد الاستاذ عبد الرؤوف عبد الرحمن المشرف على أعمال لجان النظام والمراقبة ولجان الإدارة أن جميع مراحل العمل بامتحانات الثانوية العامة مؤمنة بالكامل بدءًا من طباعة الأسئلة، ومرورًا بنقلها إلى مراكز توزيع كراسات الامتحان ثم لجان سير الامتحان، ولجان النظام والمراقبة.
وقد سارت أجواء الامتحان خلال اليوم الثاني بشكل جيد ومنضبط ودون حدوث أية مشكلات من شأنها تعكير صفو العملية الامتحانية، حيث قامت غرفة العمليات المركزية قبل بدء الامتحان بالاطمئنان على وصول أوراق الأسئلة إلى جميع اللجان الامتحانية بالمحافظات، كما قام فريق العمل بالغرفة بمتابعة سير الامتحان بجميع المحافظات.
كما تمكن أعضاء فريق مكافحة الغش الإلكتروني بغرفة العمليات المركزية من رصد حالة غش واحدة في امتحان مادة الاقتصاد، حيث تم ضبط طالب بلجنة بإدارة شرق الزقازيق التعليمية بمحافظة الشرقية، خلال قيامه بالغش الإلكتروني ونشر أحد أجزاء أسئلة الامتحان عبر مواقع التواصل الاجتماعى.
وفيما يتعلق بامتحان مادة الإحصاء، تم ضبط طالبين باستخدام جهازي هاتف محمول، ونشر أحد أجزاء أسئلة الامتحان، وذلك على النحو التالى: تم ضبط طالب بلجنة بإدارة الحامول التعليمية بمحافظة كفر الشيخ، وطالب بلجنة بالخانكة بمحافظة القليوبية، وقد تم التحفظ على أجهزة الهواتف المستخدمة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال هؤلاء الطلاب المذكورين، وتطبيق القرار الوزاري رقم (34) لسنة 2018 بشأن تنظيم أحوال إلغاء الامتحان، والحرمان منه، والقانون رقم (205) لسنة 2020 بشأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات.
وتشدد وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى على عدم استخدام الطلاب أي من وسائل الغش المختلفة، مؤكدة على التصدى لأى محاولات غش، واتخاذ الإجراءات القانونية حيال أى مخالفات تحدث بالامتحانات.

شاهد أيضاً

في إطار زيارته لتفقد واقع الميدان التعليمى بمحافظة قنا: وزير التعليم يعقد لقاءًا بمديرى مديريات التربية والتعليم ومديرى الإدارات والمدارس بمحافظات قنا وسوهاج والأقصر وأسوان

نقله:سها عزت الدكتور محمد عبد اللطيف: – الهدف من اللقاءات المتواصلة إشراك كافة القيادات في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *